هل تتذكرون عندما ظهر جهاز iPhone لأول مرة للعالم في عام 2007 في مؤتمر Macworld، هناك عندما كان Steve Jobs يستعرض جهازاً جديداً غيّر مفهوم التكنولوجيا كاملة؟
قدّم جهاز iPhone مفهوماً جديداً للهواتف الذكية، وخلق تجربة مستخدم جديدة كلياً لم تعُرف أبداً فيما قبله. وليس ذلك فحسب، بل فتح آفاقاً جديدة لكيفية تعامل الناس مع هواتفهم، بعد أن كانت فقط عبارة عن أجهزة بشاشات صغيرة وإمكانيات محدودة وإنترنت بدائي.
والأهم من ذلك، هو متجر التطبيقات App Store الذي غيّر مفهوم صناعة التطبيقات ونشرها، فأتاح لجميع المطوّرين بجميع فئاتهم وإمكانياتهم أن يصلوا للمستخدمين بطريقة مباشرة وسهلة، دون الحاجة لأطراف وسيطة أو ناشرين، تماماً كما غيّر iTunes صناعة الأغاني والأفلام.

حسناً، ماذا عن الألعاب؟ فـ Apple لا تهتم كثيراً بمجال الألعاب كما نعلم، لكنها -وبالصدفة- استطاعت أن تغير صناعة الألعاب بشكل كامل غير مسبوق، وفتحت آفاقاً جديدة لصنّاع الألعاب بعد أن كان هذا المجال محتكراً من قبل الشركات الكبيرة.
كيف حدث كل هذا؟ دعونا نخبركم القصة الكاملة حتى تعرفوا ماذا حدث، وسنبدأ الآن بتاريخ Apple القديم وبداية صناعة الألعاب.

1. بداية صناعة الألعاب وبداية تأسيس Apple

بدأت صناعة الألعاب بالتطور والتقدم مع نشأة شركة Atari التي كان لها أثرٌ كبيرٌ في تطور صناعة الألعاب للشكل الذي نعرفه الآن.
ولعلّنا نستطيع أن نقول أن تاريخ Apple مع الألعاب بدأ فعلياً قبل تأسيس الشركة، وتحديداً داخل شركة Atari، حيث كان هناك موظفين يعملان في الشركة، الأول هو Steve Jobs، والثاني هو Steve Wozniak، وأنشأوا مع شريكهم Ronald Wayne في وقت لاحق Apple كما نعرف.
في الواقع، من الأمور التي جعلتهما يبدعان في إنشاء جهاز Apple 1 في عام 1976 هي خبرتهما السابقة في مجال أجهزة الألعاب. في ذلك الوقت، كانت أجهزة الحواسيب الشخصية بدائية جداً، حيث كانت الأجهزة يتم تشغيلها وبرمجتها باستخدام بعض مفاتيح التشغيل وأضواء حمراء مثبتة على واجهة الجهاز كما في الصورة، وكان المستخدم مضطراً لإضافة بعض القطع الخارجية ليتمكن من وصل الجهاز بلوحة مفاتيح أو شاشة صغيرة.

جهاز Altair 8800. المصدر: ويكيبيديا

على عكس ذلك، فقد كان جهاز Apple 1 مكوناً من دارة كهربائية متكاملة، فأنت فقط بحاجة لوصل لوحة المفاتيح والشاشة على الجهاز لتعمل عليه، دون الحاجة لأي مكونات خارجية أخرى، وهذه هي طريقة عمل أجهزة الألعاب تماماً، فهي ليست بحاجة لمكونات خارجية لتتمكن من توصيلها بشاشة خارجية.

جهاز Apple 1. المصدر: ويكيبيديا

لم تتوقف Apple عند هذا الحد، لكنها في الوقت نفسه حاولت كثيراً الدخول في هذا المجال ولم تتمكن من النجاح بتاتاً. على سبيل المثال، كانت Apple تتنافس مع Microsoft في شراء الشركة المطورة للعبة Halo، لكن Microsoft هي من تمكنت من شراء الشركة، بالإضافة إلى فشل جهاز الألعاب الخاص بها “Apple Pippins” بعد إصداره في عام 1996، حيث كان Steve Jobs وقتها مطروداً من الشركة وقام بعدها بتأسيس شركته الأخرى NeXT.

حسناً، تعرفنا على تاريخ Apple القديم مع الألعاب، كيف تمكنت الشركة فعلاً من تغيير نظرة الناس للألعاب وفتح آفاق جديدة لصنّاع الألعاب؟ هذا يقودنا لعام 2007، العام الذي تم فيه إصدار جهاز iPhone!

2. إطلاق جهاز iPhone وابتكار الـ App Store

Steve Jobs خلال الإعلان عن جهاز الـ iPhone

جهاز iPhone كان هو أول جهاز ذكي حديث بالمعنى الذي نعرفه حالياً، والذي دفع صناعة الهواتف إلى أقصى حدودها بعد أن كانت أجهزة بدائية، بتطبيقات بدائية، ومتصفحات إنترنت بدائية.

لكن ما سنركز عليه الآن هو متجر التطبيقات App Store. هل تتذكرون ما قبل الـ App Store وباقي الخدمات المشابهة مثل iTunes و iBooks وغيرها؟
“المطورون المستقلون” أو “Indie developers” كانوا يعانون دئماً من عدم القدرة على الوصول إلى المستخدمين، خصوصاً مع قلة الخبرة والميزات المطلوبة للتسويق، بالإضافة إلى ذلك كانت فشركات الألعاب الكبيرة هي من تتحكم بصناعة الألعاب كاملة، وأي مطور ألعاب سيضطر للموافقة على الشروط التي تفرضها شركات نشر الألعاب الضخمة.
كانت أجهزة الألعاب تستهدف مهووسي الألعاب فقط، وكانت غالباً مخصصة لفئة معينة من الأعمار وأسعارها باهظة أيضاً، كما لم تكن Microsoft و Sony تهتمان بالمطورين المستقلين كما الآن.
وكمثال آخر، فقبل ظهور منصات نشر الكتب مثل iBooks و Amazon Kindle، كانت شركات نشر الكتب هي المتحكم بشكل كامل في هذا المجال.

حسناً، كيف غيّر جهاز iPhone و App Store صناعة الألعاب بالصدفة؟
في الواقع، فكرة المتجر التي كانت جديدة وقتها سمحت للعديد من المطورين المستقلين الوصول للملايين من المستخدمين ونشر تطبيقاتهم وألعابهم بحرّية تامة دون الحاجة لوسيط أو لشركة نشر ألعاب. المطوّرون بالفعل أحبّوا فكرة المتجر. كما أن التعامل مع الهاتف كان سهلاً كون الجهاز يعمل باللمس ولا يحتوي على أزرار تحكم ثابتة كما في أجهزة اللعب المحمولة مثل PSP و Nintendo DS وقتها. بفضل هذه الأسباب، ولأن تطوير التطبيقات والألعاب على الجهاز كان في غاية السهولة بفضل بعض برمجيات التطوير من شركة Apple، فقد رأينا الكثير والكثير من الألعاب الخفيفة (Casual games) والتي كان يلعبها الجميع بمختلف أعمارهم وفئاتهم، لقد أحب الجميع هذه الألعاب، بالإضافة إلى أنها كانت تباع بسعير رخيص جداً لا يتعدى بضع دولارات أو أقل من دولار واحد أو حتى بلا مقابل!

هذه كانت نقطة التحول الكبيرة في صناعة الألعاب والتي كانت بسبب Apple وبالصدفة أيضاً… ألعاب متواضعة ورخيصة ومحبوبة من الجميع ومتاحة على جهاز ملائم للجميع بغض النظر عن كونهم مهووسين بالألعاب أم مجرّد أشخاص عاديين يبحثون عن بعض التسلية، وهذا ما جعل الشركات الأخرى مثل Microsoft و Sony تبدي اهتماماً ضخماً لمطوري الألعاب المستقلين، لأن مطوري الألعاب المستقلين والشركات الصغيرة كانوا يجنون الملايين من وراء ألعاب الأجهزة الذكية، مثل Rovio و Supercell و King وغيرهم.
في ذلك الوقت، كانت الألعاب المخصصة لأجهزة الألعاب المحمولة غالية الثمن وألعابها تتعدى ال 40 دولاراً، وهذا ما جعل هذه الأجهزة مقبولة فقط لدى فئة محددة جداً من الناس.

ومن هنا بدأت Apple بانتهاز تلك الفرصة بعد أن كانت مبيعات الألعاب على أجهزتها تفوق جهازي PSP و Nintendo DS مجتمعَين! من أهم الخطوات التي اتخذتها Apple لتحسين تجربة الألعاب على أجهزتها هي منصة الـ Game Center، وهي منصة اجتماعية تتيح للاعبين التواصل مع بعضهم في أي مكان في العالم، وإجراء التحديات والمنافسات، وتتبع الإنجازات، ومقارنة النتائج على لوائح المتصدّرين.
ليس هذا فقط، فكل هذه العوامل جعلت ألعاب الأجهزة الذكية محط أنظار الشركات العملاقة، ولهذا أصبحنا نرى الكثير من الشركات مثل EA و Nintendo و SEGA تقوم بإصدار الكثير من ألعابها على الأجهزة الذكية وبأسعار قليلة جداً أو حتى مجاناً. ومن جهة أخرى، قامت Microsoft و Sony و Steam وغيرها من الشركات بإنشاء برامج مخصصة فقط للمطورين المستقلين (Indie developer programs) لمساعدتهم على نشر ألعابهم على Xbox و PlayStation والحواسيب.

بعد كل هذه التطورات، كيف تبدو صناعة الألعاب الآن؟

3. الألعاب في وقتنا الحالي

إذا نظرت حولك، فستجد أن الجميع يستمتع بلعب الألعاب على هواتفهم المحمولة. من منّا لم يلعب Angry Birds، أو Candy Crush، أو Clash of Clans، أو PUBG و Fortnite، والآلاف من الألعاب الأخرى، ومع أنها في النهاية تعتبر ألعاباً بسيطة جداً وليست كبيرة ومتطورة كألعاب والحواسيب وأجهزة اللعب!
لم تعد الألعاب محبوبة فقط من قبل الجيمرز ومهووسي الألعاب كما في الماضي، فالجميع يلعبون على هواتفهم، وبمختلف أعمارهم، كل هذا بفضل ثورة الهواتف الذكية التي جعلت الألعاب شيئاً يتقبّله الجميع، والتي سهّلت على أي مطوّر في العالم أن يصمّم لعبته البسيطة وينشرها لملايين الناس حول العالم.

خلال الإعلان عن منصة Apple Arcade في مؤتمر Apple السنوي

ومع ظهور خدمات اللعب السحابي (Cloud gaming) وخدمات الاشتراك في الألعاب، فقد زاد اهتمام الناس بالألعاب أكثر وأكثر. على سبيل المثال، قامت Apple في سبتمبر 2019 بالإعلان عن خدمة Apple Arcade، وهي عبارة عن خدمة تمكنك من استكشاف ولعب المئات من الألعاب المدفوعة على جهازك باشتراك 4.99 دولار شهرياً فقط! وكذلك الحال مع خدمة Xbox Game Pass و PlayStation Now.
أصبحت هذه الخدمات مرغوبة أكثر لدى الناس لأنها تمكنك من دفع مبلغ بسيط شهرياً وتجربة المئات من الألعاب التي ترغب بلعبها دون شراء كل لعبة على حدة.

إذن، هذه كانت قصة تغيير Apple لصناعة الألعاب، وكيف كانت صناعة الألعاب قبل جهاز iPhone و App Store وكيف أصبحت بعده!


0 Comments

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: