مع زيادة إجراءات حظر التنقل والحجر المنزلي في ظل الظروف الصعبة هذه الأيام، فإنه من الواجب علينا أن نلتزم بجميع القوانين وأن نبقى في بيوتنا دون الخروج منها أبداً، حتى نبقى بأمان نحن وعائلاتنا.
لكن…
بسبب بقائنا لفترة طويلة قد تمتد لأكثر من شهر في بيوتنا، فهذا حتماً سيؤثر سلباً على صحتنا، وسيسبب لنا التوتر والتعب الجسدي والنفسي.
قامت منظمة الصحة العالمية إضافة إلى العديد من المؤسسات والمنظمات بنشر بعض النصائح المهمة للناس الذين يتبعون إجراءات الحجر المنزلي، وذلك للتخفيف من الآثار السلبية للحجر. ما هو ملخص تلك النصائح؟ وكيف نحافظ على صحتنا النفسية والجسدية خلال هذه الأيام؟

1. قم ببعض النشاطات الصغيرة لرفع معنوياتك

من المشاكل الرئيسة التي ستواجهك خلال هذه الفترة هي أنك لن تعد قادراً على فعل النشاطات الصغيرة التي اعتدت عليها، كشراء القهوة من المقهى المفضل لديك قبل الذهاب للعمل، أو التجول مع صديقك في الشارع، أو المشي لبعض الوقت في الخارج…
تلك الأنشطة الصغيرة ترفع معنوياتك بشكل كبير وتشعرك بالنشاط والسعادة خلال اليوم ولو لم تشعر بذلك!

لكن عندما تتوقف عن فعل تلك الأنشطة لعدة أسابيع، فأنت بحاجة ماسة لبعض الأنشطة الصغيرة الأخرى لترفع معنوياتك من جديد.
بإمكانك تعلم بعض أساسيات لغة جديدة، أو قراءة  كتاب صغير، أو ممارسة هوايتك المفضلة بشكل أكبر من السابق، أو إنشاء بعض محادثات الفيديو مع أصدقائك المفضلين… هناك عدد لا محدود من الأنشطة الصغيرة التي تستطيع ممارستها!

2. ابدأ باتباع حمية غذائية مناسبة

بسبب قضاء وقت طويل في البيت، فمن المحتمل أن يبقى الشخص جالساً على الكرسي أو السرير طوال اليوم دون التحرك كثيراً، بالإضافة إلى تناول الطعام بشكل غير منتظم كنوع من التسلية.

من المناسب جداً أن تبدأ الآن باتباع حمية غذائية للتحسين من صحتك العامة، فالغذاء المفيد المتوازن مفيد لجسدك ويحسن من صحتك!

3. تفاعل مع الطبيعة

لا تبقى داخل البيت طوال اليوم، فهذا سيشعرك بالكآبة. إذا كانت لديك حديقة أو شرفة في المنزل، قم بقضاء بعض الوقت فيها، أو قم بفتح نافذة غرفتك وراقب الطبيعة، فهذا بالتأكيد سيعطيك قدراً كبيراً من الراحة.

4. اتبع روتيناً يومياً منظماً

قد تشعر ببعض الكسل خلال الأيام الأولى من الحجر المنزلي، لكنه لن يكون مفيداً لصحتك النفسية على المدى الطويل.
قم بتنظيم نومك وطعامك خلال اليوم، وابدأ بممارسة بعض النشاطات المفيدة والمسلية بشكل منتظم كل يوم، وبهذا تكون قد أنجزت الكثير بالإضافة إلى استمتاعك ببعض النشاطات المسلية، وبشكل منتظم أيضاً.
في الواقع، فإن عدم تنظيم يومك أو عدم تنويع نشاطاتك اليومية قد يفقدك الحماس للإنجاز في المستقبل، وسيؤثر هذا سلباً أيضاً على صحتك. ابدأ بتنظيم يومك من الآن!

5. لا تجلس طوال يومك على الشاشة

كما قلنا سابقاً، فإن عدم ممارسة النشاطات المختلفة سيفقدك القدرة على الإنجاز والحماس لفعل أشياء جديدة.
ليس هناك داعٍ لجلوسك على هاتفك أو حاسوبك، أو أي جهاز إلكتروني طوال اليوم، فهناك العديد من النشاطات المفيدة التي يمكنك تعلمها، كسماع بعض المدونات الصوتية (Podcasts)، أو تعلم الرسم والتصميم، أو قراءة بعض الكتب، أو تعلم الطبخ، والكثير من النشاطات المختلفة.

6. ابقَ متصلاً مع أصدقائك

بالرغم من عدم قدرتك على زيارة أصدقائك والخروج معهم، لكنه من المهم جداً أن تبقَ متصلاً معهم باستمرار على مواقع التواصل الاجتماعي. شاركهم حياتك اليومية وأنت في بيتك، فهم من سيقدم لك الدعم الأكبر والمساندة في حال شعرت بالملل أو عدم الارتياح، فهم من يجلب لنا الراحة والسعادة دائماً!

7. لا تجلس كثيراً على الأخبار

بالتأكيد ستتضرر صحتك النفسية إذا بقيت تشاهد الأخبار طوال اليوم وأنت تسمع عن تفشي مرض معين -مثلاً-، وذلك بالتأكيد لن يشعرك بالارتياح.
لا تفكر بالموضوع بشكل أكبر من اللازم، واقرأ الأخبار فقط لأوقات محدودة جداً خلال اليوم.

قد يتغير نظام حياتنا في هذه الفترة، لكن هذا لا يعني أن لا نستمتع بوقتنا ونعيش حياتنا بشكل عادي، وبالعكس، فهذه فرصة لنا لنتعلم أشياء جديدة مفيدة لحياتنا، وأن نأخذ قسطاً من الراحة بعيداً عن متاعب الحياة. اعتنوا بصحتكم!